الأربعاء، 11 مايو، 2011

المروجون للشائعات ... لماذا ؟!


يطلق الناس الشائعات عندما لا يدركون نتائجها ، وحينما تتحول أعراض الناس وسمعة الآخرين إلى لعبة ووسيلة ترفيه عند البعض وغاية عند الحاقدين والمنافقين وسلم عند الضعفاء لكي يجذبوا الإنتباه بادعاء المعرفة عملا بمبدأ اهدم المباني من حولك لكي تبقى أن أعلى منهم.

تنتشر الشائعات عندما تقدم الأهداف الشخصية على المصلحة العامة ويصبح الفرد أسير المصالح الشخصية ، وتسري كانتشار السرطان في جسم الإنسان لأنها لامست مبتغاه السيئ ، وحينما يسكت الانسان عن قول الحق ويصبح شيطان أخرس وحينما تغيب المعلومات الصحيحة أو يراد لها التغييب عندها تزداد الشائعات انتشارا .

تنتشر الشائعات عندما يتحول التنافس الشريف إلى صراع وحروب ، وتتحول الغايات من المبادئ إلى المصالح وعندما يغيب العقل عن التحقق من الاخبار ويصبح الفراغ الثقافي والفكري وجهل الناس سبب الانقياد وبيئة جاذبه لفيروس الشائعات .  

تنتشر الشائعات عندما يدمن الناس على سلوك النقل دون التمحيص والتحقيق ويتسابقون في إداعاء المعرفة وبالتالي يصبح مريض نفسي مصاب ببكتيريا ترويج الشائعات ، والبعض يطلق الشائعات لتعبير عن مشاعر الاكتئاب والاحباط فيتوقع ما يتمنى ويروج له على أنه حقيقة وهو ليس ذلك بالفعل .

تنتشر الشائعات حينما يغيب الفعل ، ويعطل العمل ويصبح الناس بلا هدف عندها ينتقلون إلى ساحة الكلام ويقفزون إلى مقاعد المتفرجين ويبقى القيل والقال هو الأساس

تنتشر الشائعات عندما تغيب الثقة في مصدر المعلومة سواء كانوا أفراد أو مؤسسات ، وعندما يكذب المسؤول ولا يفي بالوعود ، عندما يخفي الأفراد الحقائق خوفا من المحاسبة

تنتشر الشائعات حينما يصبح هم الناس الناس عندها يعيشون في عالم الأشخاص ويبدأون بإشباع شهوات نفوسهم بالكلام عن الآخرين ويتجمعون على وجبات دسمه مقادريها فلان وعلان ونسوا أنهم بذلك يتحولون من عالم الإنسان  إلى آكلي لحوم البشر .

وأخيرا تنتشر الشائعة عندما  ينسى الإنسان أن الله عزوجل يعلم السر وأخفى . 

هناك تعليق واحد:

  1. ورد عن أحد أسباب عذاب القبر في صحيح البخاري أنه صلى الله عليه وسلم رأى في منامه - ورؤيا الأنبياء وحي- رجلاً يشرشر شدقه إلى قفاه ومنخره إلى قفاه وعينه إلى قفاه، قيل له: أنه الرجل يغدو من بيته فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق. صحيح البخاري-كتاب التعبير- باب التعبير الرؤيا بعد صلاة الفجر.

    ردحذف